قوائم مستدلة

3HD

كلمة مدير

« اهــلا وسـهلا بكم في موقع التعليم لأجل العراق»
  ~ عظم الله اجورنا  واجوركم بمصاب سيد  الشهداء أبا عبد  الله الحسين "عليه السلام"    ~ تابعنا على الفيس بوك ((صفحة التعليم لأجل العراق انقر هنا))  انضم الى ((كروب التعليم لأجل العراق))    ~ افلاش كارد "الاعداد" للصف الاول الابتدائي  English for Iraq انقر هنا. ~صوتيات اللغة الانكليزية لمنهج English for Iraq لصفوف الاول الابتدائي والخامس والسادس الاعدادي 2014 انقر هنا  ~الافلاش كارد الصف الاول الابتدائي لمنهج English for Iraq 2014  انقر هنا

الاثنين، 18 نوفمبر، 2013

كيف أصبح سم العقرب أفضل سلاح ضد السرطان؟

كانت مداخلة الدكتور جيم أولسون أمام مؤتمر طبي مؤخرا، مبكية في بعض فتراتها، محزنة في بعضها الآخر، لكنها سعيدة في كل مراحلها. موضوعها كان: تلوين الورم.





تلوين الورم، هو فتح طبي، ربما أبرز فتح طبي وصل إليه الإنسان مؤخرا، وما كان له أن يتمّ لو لم يكن وراءه مشروع إنساني يقوم على التبرع بالأساس، وعلمي يقوم على فكرة بسيطة جدا أكدت أن المعجزات تتحقق بفضل أقلّ الأفكار التي يتنبه إليها عقل الإنسان وما أعظمه.



ويقول أولسون "في هذا العالم، تطلق الأسماء على الملاعب اعتمادا على أسماء الشركات العملاقة، وتسمى البنايات اعتمادا على المتبرعين الأثرياء، وأنا أردت أن أطلق اسم أكثر العلوم إثارة اعتمادا عليها" فمن هي؟



إنها فيوليت، واحدة من المرضى الذين كان يعالجهم والتي وافقت على التبرع بدماغها المصاب بالسرطان قبل قليل من وفاتها. ولم يكن واضحا ما إذا كانت الأنظار والأنفاس موجهة لإبداعات أولسن أم لشغفه بعلمه أم عطفه على مرضاه وتصميمه على إنقاذهم.



ربما بسبب الأطفال الذين عالجهم، وربما بسبب صرخات الخيبة والأسف عندما يتحدث عن خسارة المعركة ضد السرطان، أو لتصفيقهم إعجابا بنجاح أمهات وآباء الأطفال المرضى في تحصيل تمويل قدره تسعة ملايين دولار لإنجاز البحث الذي أشرف عليه. إنهم يؤمنون بأفكاره التي هي بصدد تغيير الطب.(أرقام وحقائق حول مرض السرطان).



يشتغل أولسون طبيب أعصاب أطفال، وقضّى معظم مسيرته المهنية وهو يشرح كيف أنّ العقبة الرئيسة في جراحة السرطان هي عدم النجاح في إزالة جميع الخلايا السرطانية أو إزالة خلايا صحية من دماغ المريض.



إنه أصعب أمر، حيث لا بد أن يترك تقدير ذلك إما لجراح ماهر أو الحظّ. ففي الوقت الذي تلمع فيه الخلايا السرطانية أثناء التصوير بالأشعة، إلا أنها تبدو مماثلة للخلايا غير المصابة أثناء الجراحة.



لذلك فقد ركّز كل بحوثه للوصول إلى أسلوب يمكنه من فرز الخلايا السرطانية بالأخرى غير المصابة أثناء العملية. بحث أولسن طويلا ومعمقا في جميع الدراسات وقرأ الآلاف من الصفحات، ثمّ عثر على عالم يعمل في جامعة ألاباما يستخدم سمّ عقرب "ديثستوكر" الإسرائيلي لإصابة الخلايا السرطانية في الدماغ.



ويعمل ذلك السم على ربط الخلايا السرطانية ببعضها البعض من دون أن التأثير في الخلايا غير المصابة. وتوصل أولسن إلى فكرة أن إضافة اسلوب إضاءة للسمّ سيسهل الكثير على الجراحين لفرز الخلايا السرطانية عن غيرها.



لاحقا تقدم أولسون بما لا يقل عن ست طلبات تمويل لكنه لم يلق صدى طيبا لأن جميعها كان يرفض بسبب أنه من غير الصائب تمويل دراسة مرض نادر لن يجلب الكثير من الأرباح. لكن الحظّ والشغف قاداه إلى أم اسمها رودا ألتوم.



إنها قصة عاطفة الأمومة. لرودا طفلة اسمها ستيوارت، عندما كانت في السابعة من العمر، شخص الأطباء مرضها على أنه حالة نادرة من سرطان الدماغ. كانت الأم تبحث عن أي أمل يبقي لها ابنتها حية معها. قال الأطباء ساعتها إنه يتعين إزالة جزء مهم من الدماغ، وهو ما جعل الأم في حالة عذر. اتصلت رودا بمستشفى وأقنعت المسؤولين عنه بإجراء البحث الذي يقترحه الدكتور أولسن وأنها مستعدة لتوفير التمويل الذي لا يقل عن خمسة ملايين دولار "حتى ينجح الأطباء في الاعتماد على أسلوب أفضل من أسلوب الحظ في الوصول إلى الخلايا السرطانية. لكن كيف بإمكانها ذلك؟



وصلت رودا إلى عائلات جميع المرضى الذين عالجهم ويعالجهم أوسلن حاليا، ونظمت معها منسابات تبرع من مباريات غولف إلى بيع بطاقات المعايدة وغيرها. ونجحت في توفير المبلغ الذي يحتاجه أولسن لإجراء تجربته.



مكنت تلك التجربة أولسن وفريقه من التوصل إلى بروتين يفرزه سم العقرب ونجح في تحويله إلى "ملون للورم." فقد نجح ذلك البروتين في تحييد ورم كامل في فأر و"جمعه" إلى بعضه البعض في غضون ساعة بحيث كان من السهل على العين المجردة التعرف إلى ما ينبغي إزالته وما ينبغي عدم لمسه، فهو أكثر فعالية بما لا يقل عن 500 مرة من فحص الأشعة.



وفي أستراليا بعد أيام ستبدأ التجارب على البشر. لكن التجارب لن تقتصر على سم العقرب هذه المرة بل ستضم إليها مواد أخرى، أو سموما مصطنعة بنفس التركيبة يتم استخراجها من النباتات والحيوانات والزواجف.



وأطلق أولسن على مشروعه اسم "مشروع فيوليت" إحياء لذكرى المتبرعة بدماغها. ووفق المشروع الجديد، سيكون بإمكان المتبرعين بمبلغ 100 دولار ترشيح مريض للتجربة بالأدوية الجديدة المستخرجة وفقا لنفس الأسلوب.



ويرى أولسن أنّه في غضون 10 سنوات، سيقول أي جراح سرطان "من المستحيل أننا كنا نزيل السرطان بأيدينا وأعيننا المجردة" مضيفا "هدفنا أن نجعل كل ذلك ممكنا لأوسع شريحة من الشبر في العالم. أنا أب. وأعرف ما معنى أن يكون أقصى هدف لك أن تضيف بضعة أسابيع للمريض. لا يوجد إحساس أكثر تدميرا من ذلك."



وتعود الذاكرة برودا 16 سنة إلى الوراء عندما كانت ابنتها ستيوارت في السابعة من العمر. كانت رودا تنتظر وهي على أعصابها في أحد المستشفيات، ابنتها كي تستفيق من جراحة إزالة ورم بالدماغ، وتقول "لقد أفاقت وبدأت تشتكي من أنابيب الملتصقة بذراعيها وأوردتها.. ساعتها لم أتمالك نفسي وانهرت بالبكاء فقد كانت أسعد وأجمل لحظة في حياتي."



تبلغ ستيوارت الآن 24 من العمر وتدرس في جامعة جورج واشنطن، وفي بعض المرات تعاني من صعوبة في تذكر الكلام، ولكنها في صحة جيدة، شابة يافعة مليئة بالحياة.



وتقول رودا "كنا محظوظتين ولهذا أنا مستمرة في جهودي لحشد الناس على المشاركة في تمويل هذه البحوث. وأنا أقول لجيم أولسن دوما أنني أريد أن أكون قادرة يوما ما على أن أنظر في عينيه عندما يعوده أحد المصابين بسرطان الدماغ وأقول له، على الأقل لم تكسر رجله، لأننا سنكون قادرين على التشخيص ومعالجة الأورام بكل فاعلية."







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّرعن رأي كاتبيها فقط. حريّة التعبير عن الرأي والرد متاحة للجميع( بما لا يخل بالنظام العام والادب)

كل ما يكتب من " تعليقات " على المواضيع لا تعبرعن رأي الموقع وإنما رأي الكاتب نفسه

مع تحياتي إدارة موقع التعليم لأجل العراق